You are here

Home » Action Alerts » ايران: أوقفوا الرجم حتى الموت ضد زهرة وآزار كابيري

ايران: أوقفوا الرجم حتى الموت ضد زهرة وآزار كابيري

شبكة تضامن نساء في طل قوانين المسلمين الدولية والحملة الدولية لوقف قتل ورجم النساء تدعو كل المواطنين المهتمين للاتصال العاجل بالمسئولين الايرانيين سواء بالتليفون أو بالفاكس كي تطلب منهم وقف حكم الرجم حتى الموت الصادر ضد كلا من زهرة وآزار كابيري في ايران (WLUML Networkers)

زهرة وآزار أختان من خادم آباد بالقرب من خراج في ايران، كلاهما تم إلقاء القبض عليها في فبراير 2007 بسبب ادعاءات بارتكاب جريمة الزنا مقدمة من زوج الأولى، وخلال شهر تم تقديمهما للمحاكمة حيث صدر الحكم بإدانتهم ومعاقبتهم ب99 جلدة. وبرغم تنفيذ هذا الحكم إلا أنه ولأسباب غير معروفة تم إعادة كلتيهما إلى السجن، وهذه المرة تم الحكم عليهما بالرجم حتى الموت، وأكدت المحكمة العليا الايرانية هذا الحكم.

وكل من زهرة كابيري- 27 عاما وآزار كابيري- 28 عاما، تم الحكم عليها بالرجم بسبب الزنا، وهذا الحكم ينتظر التطبيق.

في محاكمتهم الأولي والتي تمت دون وجود محامي دفاع، قام القاضي باستجوابهما وقام بشكل غير قانوني باستخلاص اعتراف مشكوك فيه بالزنا، وقد أبلغت السيدتان أن الأسئلة التي سئولتاها كانت متلاعبة وغامضة ولم يكن لديهما فكرة عن العواقب الكاملة خلف أجوبتهما. وقام القاضي باستخدام هذه الاعترافات غير القانونية والتصريحات مع "غريزته" و"علمه" من أجل تبرير حكم الرجم بحق المتهمتين. ويمثل السيدتان حاليا السيد جابر سولاتي ويأمل في إنقاذ حياتهما، ويحاول وقف حكم الرجم بناء على حقيقة أن هناك جريمة تم إصدار الحكم فيها وتنفيذه.

ما الذي يمكنك عمله

نحن ندعوك إلى الاتصال الفوري بالسلطات الايرانية أو السفارات الايرانية في دولتك عن طريق الهاتف أو الفاكس

نموذج رسالة

فخامة... أدعوك/ندعوك إلى الإلغاء الفوري لتنفيذ الحكم الصادر بإعدام زهرة وآزار كابيري الأختان من خادم آباد، ايران واللذان صدر الحكم ضدهما بالرجم حتى الموت بجريمة الزنا، باسم الإسلام، فنحن معنيون أن هذا العقاب غير المقبول وغير الإنساني سيطبق على سيدتان عوقبن بالفعل ب99 جلدة وسيطبق هذا الحكم وينفذ عليهما دون محاكمة عادلة وشفافة.

أنا/ نحن معنيون أن زهرة وآزار قد ستتم معاقبتهما بالموت بسبب الزنا، مع ملاحظة أنه في ايران يتم معاقبة النساء بعقوبات أقسى من عقوبات الرجال بسبب ارتكاب الزنا، وهو ما يتعارض مباشرة مع المادة 26 من الميثاق العالمي للحقوق المدنية والسياسية، التي تقرر أن كل الأفراد متساوون أمام القانون وكلهم دون تفريق يحميهم القانون. في خطاب مقدم من الرئيس أحمدي نجاد في 21 يونيو 2006 أعلن أن "الدولة يجب أن تبنى على أسس العدالة، الطيبة، خدمة الشعب، التقدم والأهداف العليا"، وإذا ما تم إعدام زهرة وآزار على الرغم من تنفيذ العقاب فإن العدالة بالتأكيد لن تتحقق.

وأبعد من ذلك فإيران كدولة عضو في الميثاق العالمي للحقوق المدنية والسياسية، فإنها قد قامت بالتزام واضح بناء على المادة السادسة من هذا الميثاق والتي تنص على أن عقوبة الموت تفرض في حالة "الجرائم شديدة الجدية". إن لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة (في قضية تونين ضد أستراليا) أوضحت أن معاملة الزنا كجرائم جنائية لا يتوافق مع معايير حقوق الإنسان الدولية، وبالتالي فإن عقوبة الإعدام في حق زهرة وآزار كابيري تشوه التزام ايران بالمعاهدة الدولية لحقوق الإنسان.

نحن نطالب بوقف الإعدام المقرر واتخاذ الخطوات العاجلة لإلغاء عقوبة الموت بالرجم من النظام القانوني. المخلص

___________

o

المرشد الأعلى: آية الله خامنئي تليفون: +98 21 64412020 فاكس: +98 251 7774 2228 معالي آية الله سيد علي خامنئي، مكتب المرشد الأعلى شارع الشهداء، الجمهورية الإسلامية الايرانية البريد الاليكتروني: info@leader.ir / istiftaa@wilayah.org / webmaster@wilayah.org المخاطبة: فخامتك

رئيس السلطة القضائية: آية الله شهرودي تليفون: +98-21 22741002 +98-21 22741003 +98-21 22741004 +98-21 22741005 فاكس: + 98 21 3390 4986

فخامة آية الله محمود هاشم شهرودي، وزارة العدل، باركي-شهر، طهران، الجمهورية الإسلامية الايرانية. irjpr@iranjudiciary.com / info@dadgostary-tehran.ir المخاطبة: فخامتك

الرئيس: السيد محمود أحمدي نجاد تليفون: +98 21 88825071 +98 21 88825072 +98 21 88825073 +98 21 88825074 +98 21 88825075

فاكس: من خلال وزارة الشئون الخارجية- +98 21 6 674 790واطلب إيصالها لفخامة أحمدي نجاد الرئاسة، طريق فلسطين، تقاطع أذربيجان، طهران، الجمهورية الإسلامية الايرانية بريد اليكتروني: dr-ahmadinejad@president.ir المخاطبة: فخامتك

برجاء ملاحظة أنك قد تواجه صعوبة في الاتصال بالمسئولين الايرانيين في ايران، برجاء الاتصال أيضا بالمسئولين الايرانيين في دولة إقامتك، والتي نذكر أرقام هواتفهم وفاكساتهم في الأسفل:

الولايات المتحدة الأمريكية: القطاع المهتم بالجمهورية الإسلامية الايرانية في واشنطن العاصمة، تليفون +(202) 965-4990; (202) 965-4991; (202) 965-4992; (202) 965-4993; (202) 965-4994; (202) 965-4999 فاكس: (202) 965-1073; (202) 965-4990

كندا: سفارة ايران في أوتاوا تليفون: (613) 232-5712

المملكة المتحدة: سفارة ايران في لندن تليفون: 0207-225-3000 فاكس: 0207-589-4440

سويسرا: المندوبية الدائمة للجمهورية الإسلامية الايرانية للأمم المتحدة في سويسرا، جنيف تليفون: (41-22)332 21 00-21 فاكس: (41-22)733 02 03

الإمارات العربية المتحدة: سفارة ايران في أبوظبي تليفون: +9712-4447618 فاكس: +9712-4448714

الدانمارك: سفارة ايران في كوبنهاجن تليفون: 3916-0003 فاكس: 3916-0075

النرويج: سفارة ايران في أوسلو تليفون: (+47) 23 27 29 60 فاكس: (+47) 22 55 49 19

روسيا: سفارة ايران في موسكو تليفون: 9178655; 9179679; 9175219; 9177282; 9170039; 9172442; 9178959 فاكس: +358-9-6869 2410

جنوب أفريقيا: سفارة ايران تليفون: +27 (012) 342 58 80 / 1 فاكس: +27 (012) 342 18 78

ألمانيا: سفارة ايران في فرانكفورت تليفون: +49 (0) 69 56 000 739 - 740 فاكس: +49 (0) 69 56 000 728

الهند: سفارة ايران في نيودلهي تليفون: +91-11-23329600/ 01 / 02 فاكس: +91-11-23325493

بلجيكا: سفارة ايران في بروكسل 15أ طريق فرانكلين روزفلت 1050 بروكسل، بلجيكا فاكس: + 32 2 762 39 15 البريد الاليكتروني: iran-embassy@yahoo.com secretariat@iranembassy.be

خلفيــــة

حارب لوقف عقوبة رجم أختين

زهرة وآزار أختان شابتان من خادم آباد بالقرب من خراج في ايران، ألقي القبض على كلتيهما في الخامس من فبراير 2007 بسبب ادعاءات بارتكاب الزنا قدمها زوج الأولى، وبعد شهر تمت محاكمتهما ووجدا مذنبتين وحكم عليهما بالجلد 99 جلدة، لكن ولأسباب غير معروفة أعيدت كلتيهما إلى السجن، وبعد ستة أسهر أقيمت محاكمة أخرى لنفس الجريمة، وفي هذه المرة حكم عليهما بالرجم حتى الموت، وأقرت المحكمة العليا الايرانية الحكم، كلا من زهرة كابيري- 27 عاما وآزار كابيري- 28 عاما، حكم عليها بالرجم بتهمة الزنا، وهما في انتظار تنفيذ الحكم، في يوم انهال فيه الثلج في الشهر الماضي، قابل جابر سولاتي السيدتان وأصبح محاميهما على أمل إنقاذ حياتهما من الرجم، لكن محاولات المحامي لإنقاذ عميلتيه لم تثر حماستهما هما فقط بل كذلك زميلاتهن المسجونات أيضا.

جابر سولاتي وافق أن يكون محامي السيدتين لأن- كما يقول- لديه أمل قوي لإنقاذ حياتهما، وقد وقع جابر سولاتي على القضية في وقت أقرت فيه المحكمة العليا التهم وأرسلت إلى إدارة تنفيذ الأحكام، وبمساعدة من سلطات السجن، كشف السيد سولاتي عن وجود أخطاء فادحة في ملفات عميلتيه، وقد طلب السيد سولاتي وقتا لشرح القضية للمدع العام وقدم طلبا إلى نائب المدعي العام الأول لوقف الإعدام مؤقتا.

وبحسب إفادة السيد سولاتي، فإن حكمي الرجم نتيجة ادعاءات زوج زهرة ووثيقة قدمها للمحكمة، والدليل الرئيسي تكون من فيلم فيديو ألتقط بكاميرا خفية مخبأة في ماسورة هوائية. وقد صدر الحكم الأول من الفرع 128 من المحكمة في خراج في 16 مارس 2007 وهو الحكم القاضي بمعاقبتهما بـ 99 جلدة وهو الحكم الذي تم إقراره ونفذ لاحقا.

ولكن ولأسباب غير معروفة، فإن المرأتان ظلتا محبوستين وفي أقل من ستة أشهر تم تقديمهما للمحاكمة للمرة الثانية.

في الحقيقة، فإن المحاكمة الثانية حاكمت الأختين بجريمة تمت معاقبتهما عليها، فالحكم السابق بـ 99 جلدة تم تنفيذه، والمعاقبة على نفس الجريمة مرتين غير شرعي في ايران، وبرغم ذلك، فقد تم الحكم على المرأتين بالرجم في الخامس من أغسطس 2007 بتهمة الزنا، ويعترض السيد سولاتي على هذا الحكم، حيث يرى أن حكم المحكمة الأولى نافذ وتم تنفيذه، وبالتالي فإن حكم المحكمة الثانية بحسب القانون غير مقبول.

كما يعترض السيد سولاتي كذلك على أن المحاكمة الأولى قد تمت دون وجود محام دفاع، وفي هذه الجلسة تم معاقبة المرأتين دون تعيين محامي للدفاع عنهما.

وفي غياب محامي الدفاع، حقق القاضي مع الأختين وانتزع اعتراف مشكوك فيه بالزنا، وأقرت المرأتان أن الأسئلة التي سئلت لهم كانت متلاعبة وغامضة، فلم يكن لديه فكرة عن عواقب إجاباتهما.

وقد استخدم القاضي هذه الاعترافات والإقرارات غير القانونية، مع "غريزته" و"علمه" من أجل تبرير هذا حكم الرجم بحق كل منهما.

أما جلسة التقاضي الثانية فقد تمت بوجود محامي دفاع، إلا أنه لم يعترض على هذه الاتهامات غير الشرعية ولم يدافع عن موكلتيه بشكل مناسب، حاليا يقوم السيد سولاتي بتمثيل السيدتين ويأمل في إنقاذ حياتهما، فهو يحاول إيقاف حكم الرجم بحق المرأتين بناء على أنه هناك جريمة واحدة وقد تم تنفيذ الحكم فيها.

وبحسب تصريحه، فلو كانت هناك جريمتان بالتالي يكون هناك محاكمتين منفصلتين مع معاملات منفصلة. وبحسب السيد سولاتي فإن القاضي في المحاكمة الثانية لم يلاحظ الخطأ في دراسة القضية، وهو متفائل أن حكم الرجم سيوقف نهائيا عندما يقر المدعي العام بهذه الحقائق.

وكل من زهرة وآزار أم لطفل واحد، وبحسب وكالة أنباء "مهر"، فإن علي رضا جامشيدي المتحدث باسم السلطة القضائية، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي في 15 يناير 2008 أدلي بتصريح خاص بأحكام الرجم في ايران: "من غير المناسب أن هذه التقارير غير الصحيحة قد قدمت إلى الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان، فهي بالتأكيد خاطئة". المصادر الفارسية على الموقعين التاليين: http://www.iran-emrooz.net/index.php?/news1/15323/ http://www.meydaan.org/Showarticle.aspx?arid=453

Region: 
Country: